دراسة: الهواتف الذكية ترسل بيانات المستخدمين للشركات بشكل مستمر

reart/تقارير[related_a/1]

  الهواتف الذكية هي وبلا شك سلاح ذو حدين، بقدر ما تفيدنا هذه الأجهزة وتساعدنا على تسهيل الحياة والتواصل مع الآخرين إلا أنها قد تشكل تهديد صريح على الأمان والخصوصية، صحيح أننا كأفراد عاديين لا نتأثر كثيرًا، لكن يجب أن نكون على علم بأن هواتفنا الذكية تشارك معلوماتنا بشكل مستمر مع الشركات المصنعة، وهذا ما تم تأكيده ضمن دراسة نشرت في Irish Times.

طبقًا للدراسة الجديدة، الهواتف الذكية تقوم بإرسال البيانات والمعلومات للشركات المصنعة بشكل مستمر، وتحديدًا مرة كل 4 دقائق ونصف! وهذا الأمر ينطبق على هواتف أندرويد وهواتف آيفون أيضًا، وهذه البيانات تتم مشاركتها في كل الأوقات، حتى ولو كنت لا تستخدم الهاتف فعليًا.

الدراسة تأتي لنا من جامعة Trinity College Dublin ومن طرف البروفيسور Doug Leith، وطبقًا للدراسة، هواتف أندرويد وكذلك هواتف قوقل نفسها تقوم بمشاركة بيانات أكثر بالمقارنة مع هواتف آيفون، وعلى سبيل المثال، الهاتف في وضع السكون أثناء عدم استخدام صاحبه له يقوم بإرسال 1 ميجابايت من البيانات كل 12 ساعة، وهذا في هواتف أندرويد، أما هواتف آيفون فترسل فقط 52 كيلوبايت.

هذه البيانات تتضمن معلومات مثل عنوان MAC الخاص بالوايفاي، رقم IMEI الخاص بالهاتف، رقم الهاتف نفسه، وجود شريحة في الهاتف الذكي من عدمه، والمزيد، وبالرغم من أبل تزعم باهتمامها الشديد بالخصوصية، إلا أنها وطبقًا للدراسة تجمع أيضًا كم ضخم من البيانات حتى ولو كانت في غير حاجة له.

يُذكر أن بيانات مثل عنوان MAC للوايفاي قادرة نظريًا على تحديد موقعك الجغرافي حتى وإن كنت قد أغلقت خدمات الموقع الجغرافي في هاتفك الذكي! وهو أمر خطير جدًا، وعملية جمع البيانات تلك تخدم الشركات في تطوير خدماتها، لكنها مستمرة ومكثفة ولا يمكن للمستخدم أن ينسحب منها.

المصدر: PhoneArena

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق